قضايا وآراء

حيْرَة العراقيّين القاتلة و"وزراء تويتر"!

جاسم الشمري
عربي21

جاء في معاجم اللغة العربيّة: بباب الفعل "احتارَ": احتار فلانٌ: حار؛ وضلَّ سبيلَه ولم يهتد للصواب، وتردَّد وشكّ!

ويبدو أنّ الحيْرة والتردّد والشكّ قد دخلت عموم حياة العراقيّين، وصرنا أمام آلاف المسائل المُحيّرة المُركّبة التي لا يُمكن وصفها، ولا نُوفّق فيها لرأي سديد، حيث واجهنا جملة من الأحداث المُتسارعة والمُتداخلة والمُتضاربة والغامضة!

فما الذي يجري في العراق؟

وإلى أين نحن سائرون؟ وما مآلات هذه الربكة السياسيّة والعسكريّة والأمنيّة والإعلاميّة والمجتمعيّة؟

ومن أبسط صور الحيْرة العراقيّة التهديد بانهيار العمليّة السياسيّة (الآيلة للسقوط أصلا) والذهاب لخيارات غير صحّيّة، وفي مقدّمتها التناحر السياسيّ والتّهديدات بالحرب (المليشياويّة)، والصراع الجماهيريّ السياسيّ، والتصادم الإعلاميّ وبالذات عبر مواقع التواصل، والخراب الماليّ، الذي دفع وزير الماليّة علي علاوي لتقديم استقالته الثلاثاء الماضي، والمجازر الاجتماعيّة والعائليّة المُتنامية نتيجة انتشار المخدّرات والفقر والبطالة، وضعف الوازِع الأخلاقيّ والدينيّ لدى نسبة ليست قليلة من الناس، وغيرها من المآسي العامّة والكوارث التي أسّست لمرحلة عراقيّة غريبة؛ لا يُمكن وصفها إلا كونها مرحلة ضياع وتَيْه سياسيّ وفكريّ وإنسانيّ!

من أبسط صور الحيْرة العراقيّة التهديد بانهيار العمليّة السياسيّة (الآيلة للسقوط أصلا) والذهاب لخيارات غير صحّيّة، وفي مقدّمتها التناحر السياسيّ والتّهديدات بالحرب (المليشياويّة)، والصراع الجماهيريّ السياسيّ، والتصادم الإعلاميّ وبالذات عبر مواقع التواصل، والخراب الماليّ

إنّ التّهديد بالحرب الأهليّة (المليشياويّة) سياسة خبيثة مُهلكة، وربّما يراها البعض أنّها مُجرّد ضغوطات سياسيّة آنية، ولكنّ الواقع المتأزم خلاف ذلك. ولهذا قد يكون العراق أمام خيارات صعبة مُدمرة، وهنالك ترهيب وتخويف من كارثة طاحنة قادمة تحاول بعض القوى السياسيّة الدفع نحوها بمكر ودهاء واضحين للتغطية على حالة اللا دولة القائمة!

ومع هذه الحيْرة والفوضى الرسميّة وغير الرسميّة، والمطلقة والمقيّدة، والناريّة والثلجيّة بين القوى السياسيّة وبالذات بين تيّار مقتدى الصدر والإطار التنسيقيّ، برئاسة نوري المالكي، خرجت العديد من المُبادرات، أو محاولات الحلّ، ومِن أهمّها مُبادرة هادي العامري زعيم منظّمة بدر، ودعوة مصطفى الكاظمي رئيس حكومة تصريف الأعمال!

وبخصوص مُبادرة العامري فهي بلا شكّ مُبادرة إطاريّة، وهي، حتّى الساعة، غير مُعلنة بتفاصيلها للإعلام. وهنالك تسريبات من المطبخ السياسيّ الكرديّ تُشير إلى أنّ العامري يتحرّك بموجب تخويل عامّ من الإطار، ويسعى لفتح الأبواب المُغلقة بين القوى المُتناحرة عبر مبادرة جديدة تعتمد على موافقة الكرد والسُنّة، ومِن أولى أولويّاتها مُعاودة مجلس النوّاب للعمل ثانية!

وقد لاحظنا أنّ مبادرة الإطار قد انطلقت بالتزامن مع "الضربة القانونيّة" التي وجهها مجلس القضاء الأعلى للتيّار الصدريّ، الأحد الماضي، وذلك برفضه طلب التيّار بحلّ البرلمان، وأكّد بيان المجلس: أنه "لا توجد أيّ صلاحيّة ‏تُجيز للمجلس التدخّل بأمور السلطتين التشريعيّة والتنفيذيّة"!

ويبدو أنّ جماعة الإطار قد حصلوا بذلك على حُقنة قانونيّة داعمة لهم ومُضْعِفة للصدر!

ومن هنا وجدنا أنّ الصدر، ورغم الاعتصام الكبير لأتباعه داخل المنطقة الخضراء، قد تراجع الثلاثاء الماضي خطوة للوراء، حينما ألغى مظاهرات أتباعه وأنصاره المليونيّة يوم السبت القادم!

أمّا مُبادرة الكاظمي المُسْتعجِلة فتعتمد على دعوة قادة القوى السياسيّة لاجتماع وطنيّ عُقِد الأربعاء الماضي؛ للبدء بحوار جادّ لإيجاد الحلول للأزمة السياسيّة الحاليّة دستوريّا.
الحيْرة العراقيّة الإعلاميّة والشعبيّة لم تتوقّف عند "سلطة وزير الصدر"، وصرنا أمام بدعة إعلاميّة جديدة ومُحيّرة، حيث أصبح لكلّ مسؤول "وزير إعلاميّ" يكتب باسمه، ويوجّه الجماهير عبر مواقع التواصل (تويتر)

ولاحظنا أنّ الصدر لم يشترك باجتماع مُبادرة الكاظمي ببغداد، وقد أعلن مكتبه الخاصّ أنّ "التيّار الصدريّ لم يشترك في الحوار السياسيّ لا بطريق مباشر ولا غير مباشر".

وقد بقي مقعد الصدر خلال الاجتماع شاغرا، في إشارة إلى تمسّك القوى السياسيّة بالصدر، وأنّ أبوابها مُشرّعة للحوار والتفاهم!

وقد أعلن وزير الصدر، صالح محمد العراقي (المُحرِّك المباشر للصدريّين عبر تويتر)، أنّه "لا جلوس أو تفاهم مع الفاسدين"، وأنّ تظاهرات التيّار واعتصاماته ستستمرّ حتّى حلّ البرلمان والذهاب لانتخابات جديدة!

وبعد أقلّ من 24 ساعة هاجم وزير الصدر، وبقسوة، نتائج اجتماع بغداد الهزيلة، وأصرّ في تغريدته على مواقف الصدريّين السابقة، ووصف تحالف الإطار بـ"بيت العنكبوت"!

والحيْرة العراقيّة الإعلاميّة والشعبيّة لم تتوقّف عند "سلطة وزير الصدر"، وصرنا أمام بدعة إعلاميّة جديدة ومُحيّرة، حيث أصبح لكلّ مسؤول "وزير إعلاميّ" يكتب باسمه، ويوجّه الجماهير عبر مواقع التواصل (تويتر)، فمِنْ وزير الصدر (الأبرز)، إلى وزير عمار الحكيم، ثمّ وزير المالكي، وأخيرا وزير العامري، وغيرهم!

وقد اختلطت علينا خطابات "وزراء تويتر"، ولم نَعُد نفهم مَن الوزير الحقيقي لفلان ومَن الوزير المُزيّف.
ولا ندري لماذا ظهرت هذه الاتّهامات بهذا التوقيت، ولماذا سكت الصدر ونوّابه طوال السنوات الماضية، وهل سيُحاسب القضاء كافّة السرّاق والمُتستّرين، والمُحرّضين على قتل جزء من الشعب؟

والأكثر حيْرة من هذا ما بدأت بتسريبه بعض المنصات الصدريّة الإعلاميّة، والمُتعلّق ببعض الجرائم الكبرى، ومنها جريمة سرقة مصفى بيجي النفطيّ بمحافظة صلاح الدين، واتّهامها عصائب أهل الحقّ، بقيادة قيس الخزعلي، بتهريبه خارج العراق، أيضا نشرها للفيديو الطائفيّ الخطير الذي يَظهر فيه رئيس هيئة الحشد الشعبيّ فالح الفياض مع الصدر، ويقول الفياض: "السُنّة بعقيدتنا وشرعنا يستحقّون القتل"!

ولا ندري لماذا ظهرت هذه الاتّهامات بهذا التوقيت، ولماذا سكت الصدر ونوّابه طوال السنوات الماضية، وهل سيُحاسب القضاء كافّة السرّاق والمُتستّرين، والمُحرّضين على قتل جزء من الشعب؟

هذه المواقف والمشاهد المُحيّرة تتنامى يوميّا، ولهذا أظنّ أنّ الحيْرة المُرهقة التي تَلفّ حياة العراقيّين ستبقى مُستمرّة طالما لا توجد حكومة وطنيّة وبقيادة قويّة وعادلة وناضجة!

فمَنْ سيُنقذ العراق والعراقيّين مِن حيْرتهم المُزعجة والقاتلة؟

 

twitter.com/dr_jasemj67
النقاش (2)
محلل سياسي متواضع
السبت، 20-08-2022 07:58 ص
كنتيجة للمتابعة الطويلة لواقع إيران و أفعالها في داخلها و في المنطقة و في العالم، أدرك محللون سياسيون معتبرون أن المتحكمين فيها أتباع للاستعمار الفرعوني المستبد و أن دورهم وظيفي مهما تظاهر كهنوتهم بالتدين و مهما (( تكلموا )) عن العداء و التصدي لمشاريع قوى الاستكبار . هؤلاء المحللون المدركون لألاعيب السياسة الدولية ، توجد لديهم سهولة في فهم و تحليل تصرفات إيران التي يتمَ توجهيها من خارجها . لعل المتابع للأخبار السياسية قد رأى ميل إيران لتجميد الوقائع في كل مكان أعطيت لها فيه سيطرة أو قيام بأعمال الاستعمار الفرعوني نيابة عنه و خدمة له . يظهر التجميد في : العراق من حيث استعصاء تشكيل حكومة و ترتيبات أخرى ، لبنان من حيث استعصاء تشكيل حكومة أيضاً ، و اليمن من حيث وقف إطلاق النار مع عدم أي تحرك لانفراج الوضع هناك . حاولت تركيا إخراج سوريا من حالة الركود أو الجمود خلال مؤتمر طهران "الذي ضمَ زعماء روسيا ، تركيا، إيران" فعرضت 3 بدائل لخدمة مصلحتها و مصلحة أهل سوريا . كان الرافض الرئيسي للاقتراحات الثلاثة هم زعامة إيران فقالوا ( لا لتشكيل هيئة حكم انتقالي جديدة في سوريا يتفق عليها "النظام ، إن جاز التعبير" مع " المعارضة ، إن جاز التعبير أيضاً" ، لا لإنشاء منطقة آمنة داخل سوريا تستوعب نصف اللاجئين السوريين في تركيا ، لا لحلول عساكر بشار مكان مليشيا قسد الإرهابية الأمريكية على حدود سوريا/ تركيا ) أي أن إيران أرادت تجميد خراب سوريا على ما هو عليه . أترك للقارئ الكريم التفكير بمن هي الدولة الاستعمارية الفرعونية المعنية بتجميد أوضاع منطقتنا حتى تتفرغ لمناطق أخرى ، و بالطبع لا أتوقع من أحد أن يقول أنها زامبيا أو زيمبابوي أو بوركينا فاسو !!
احمد
الجمعة، 19-08-2022 08:09 م
عندما يكون لدى احدهم خراج يذهب للطبيب ليفتحه و يعقمه و يعطيه مضاد حيوي و تنتهي المشكله و مشكله العراق هو خراج الايرانيين اي القريبين من ايران مثل المالكي و العامري و زيدان و الاعرجي و الفياض ... الخ و لايستقيم الحال الا بأستأصالهم و تطهير العراق من ميليشياتهم و الغاء دستور بريمر الطائفي و تشكيل حكومه بعيده عن المحاصصه فمن الممكن ان يكون فيها رئيس الوزراء سني او شيعي او كردي و كذلك الرئيس و الوزراء و هذا الحل يحتاج الى دماء و مجازر لان اتباع ايران لن و لم يتركوا مكانهم دون الدفاع عن مكاسبهم الملياريه