قضايا وآراء

السلام العالميّ والعراقيّ والحروب النوويّة!

جاسم الشمري
عربي21
كثيرة هي الأحلام التي تركض وراءها البشريّة لنيلها والظفر بها، وأهمّها الاكتفاء الغذائيّ والمائيّ والدوائيّ والأمن والسلام والإعمار والرفاهية، وأتصوّر أنّ من أكثرها تأثيرا هو السلام الذي بدأت منابعه تجفّ شيئا فشيئا حول العالم.

ونلاحظ حاليّا أنّ العالم يغلي، وهنالك اليوم معارك ضارية بين روسيا وأوكرانيا، ومناوشات واضحة بين أرمينيا وأذربيجان، وبين قيرغيزستان وطاجيكستان، فضلا عن التطاحن في ليبيا وفلسطين وسوريا واليمن وغيرها.

وهذه المؤشّرات تُربك السلام العالميّ، وفي منتصف آب/ أغسطس 2022 حذّرت دراسة لجامعة "روتجرز" الأمريكيّة، مِن موت أكثر مِن خمسة مليارات شخص جوعا إن اندلعت أيّ حرب نوويّة واسعة النطاق بين روسيا وأمريكا، وأنّ نقص الغذاء سيؤدّي لموت 75 في المئة من سكّان العالم جوعا خلال عامين! ولا ندري كم سيموتون أصلا من جراء تلك الحرب النوويّة!

والمُخيف أنّ الرئيس الروسيّ فلاديمير بوتين أعلن الأربعاء (21 أيلول/ سبتمبر 2022) "التعبئة الجزئيّة، ولوّح باستخدام أسلحة الدمار الشامل"، فيما أكّد وزير دفاعه سيرغي شويغو، بعده بدقائق، أنّ "كلّ أسلحة جيشنا بما فيها النوويّة ستُستخدم بأوكرانيا"!
العالم يترقّب تلك الحروب النوويّة والغذائيّة الماحيّة، وأنّ البشريّة تدور في أفلاك الحروب والأوبئة والتهديدات المُتبادلة، بعيدا عن حياة السلام الآمنة!

وبعدها بأقلّ من ساعة ذكرت شبكة CBS التلفزيونيّة الأمريكيّة إقلاع طائرة "يوم القيامة" الأمريكيّة وسط توقّعات مُخيفة لتطوّرات قد تُحرّكها حرب نوويّة، وبعدها بساعات حلّقت طائرة "يوم القيامة" الروسيّة، ودور هذه الطائرة يَكْمُن في إدارة الحرب من الجوّ عند حدوث هجوم نوويّ!

وهذا يعني أنّ العالم يترقّب تلك الحروب النوويّة والغذائيّة الماحيّة، وأنّ البشريّة تدور في أفلاك الحروب والأوبئة والتهديدات المُتبادلة، بعيدا عن حياة السلام الآمنة!

ونحن في العراق لسنا بعيدين عن هذه الحروب والتهديدات، ولكنّنا في مرحلة الهدوء الذي يَسْبق العاصفة.

ومع الاحتفال باليوم العالميّ للسلام في الحادي والعشرين من أيلول/ سبتمبر يَحلم ملايين العراقيّين ومنذ ثمانينيّات القرن الماضي (الحرب العراقيّة- الإيرانيّة) وحتّى اليوم (مرحلة نتائج الاحتلال الأمريكيّ في العام 2003) بتحقيق سلام مستقرّ وثابت على أسس وطنيّة وإنسانيّة وأمنيّة راسخة، ولكن يبدو أنّ حلمهم من المستحيلات على الأقلّ في المرحلة القريبة!

ومُعضلة العراق الكبرى تتمثّل بأنّ غالبيّة المُتّهمين بالقتل والإرهاب هُم في مراكز سياسيّة وأمنيّة حسّاسة، أو أنّهم جزء من مؤسّسات تقع ضمن دائرة الخطوط الحمراء، والتي هي فوق القانون وبعيدة عن المحاسبة والملاحقة!

وعمليّا يُمكن قياس العمل السياسيّ المُثمر بمدى قدرته على تحقيق سلام دائم، وهذا السلام لا يتحقّق إلا بالعدالة وبحماية حقوق الناس، وسط بيئة آمنة وخالية من أصوات المدافع ورصاصات الاغتيال، وصافية من القوى الشرّيرة الضاربة للقانون!
قياس العمل السياسيّ المُثمر بمدى قدرته على تحقيق سلام دائم، وهذا السلام لا يتحقّق إلا بالعدالة وبحماية حقوق الناس، وسط بيئة آمنة وخالية من أصوات المدافع ورصاصات الاغتيال، وصافية من القوى الشرّيرة الضاربة للقانون!

وهنالك مبدأ مهمّ في ميثاق المفوّضيّة السامية لحقوق الإنسان الأممية يُؤكّد على أنّ "تحقيق العدالة عن جرائم سابقة يُساهم في بناء مستقبل مشترك"، وهذا بالضبط ما يَفْتقر إليه العراق اليوم، حيث إنّ القوانين والعدالة تُطبّق بمزاجيّة مَعْلومة للقاصي والداني!

والسلام العراقيّ المنشود لا يَتحقّق إلا بجملة من الأدوات الفاعلة، وأهمها:

- عمل الكيانات الوطنيّة، وبمساعدة الأمم المتّحدة، لتنظيم مصالحة عامّة لا تشمل أيّ متورّط بدماء العراقيّين وسرقة أموالهم، وأساسها الانتماء للعراق فقط.

- تنظيم انتخابات برلمانيّة صافية، وتشكيل حكومة تنفيذيّة قويّة، من الكيانات الفائزة، تضرب بيد من حديد كلّ من يُحاول العبث بأمن وسلامة وسلام الوطن والمواطن.

- تشكيل جهاز أمنيّ مُتكامِل من النواحي التدريبيّة واللوجستيّة والنفسيّة والفكريّة، وخال من الغرباء والعابثين والفاسدين والإرهابيّين.

- بناء جهاز قضائيّ وإداريّ سليم ونزيه، يمتلك القدرة على تطبيق القانون على الجميع، ولا يُؤمن بالخطوط الحمراء، أو بوجود شخصيّات فوق القانون!

- ضبط المطارات والحدود البرّيّة، وعدم السماح بالدخول العشوائيّ، وبالذات في مواسم "الزيارات الدينيّة" كما حصل قبل أيّام، حيث تابعنا حالة الفوضى عند دخول الزّوّار الإيرانيّين، وبعضهم دخلوا العراق بجوازات منتهية الصلاحيّة، والبعض الآخر عُثِر بحوزتهم على مخدّرات للتجارة الإقليميّة!

- إيقاف البرامج التلفزيونيّة السلبيّة الناشِرة للكراهية، وبالذات التفاعليّة منها، وتشجيع البرامج الهادِفة لنشر التعايش المجتمعيّ السلميّ.

- نشر الإيجابيّة بين المواطنين بعد مرحلة الخراب الفكريّ الذي أكل من ضِفّة الانتماء الوطنيّ والتلاحم الإنسانيّ.
مَنْ يُريد أن يُحافظ على السلام (العراقيّ والإقليميّ) عليه أن يُعيد بناء الدولة وبمؤسّسات خاليّة من المخرّبين والمجرمين والإرهابيّين والفاشلين، وإلا فسيبقى السلام حُلم العراقيّين البعيد المنال!

- مكافحة الفقر والبطالة والمخدّرات، والعمل على توفير حياة حرّة كريمة للعراقيّين!

هذه العوامل وغيرها يُمكن أن تُساهم في بَسط أرضيّة صالحة للسلام العراقيّ المنشود!

إنّ وفرة السلاح في الشارع العراقيّ مُعضلة لا يُمكن مُعالجتها بسهولة لأنّها مُمتلكات وأدوات لقوى سياسيّة ومليشياويّة أقوى من "الدولة" وقادرة على حرق الشارع بأيّ ساعة، وعليه لا يُوجد أيّ ضمان لعدم وقوع "حرب أهليّة مليشياويّة" مُستقبلا في ظلّ هذه الحالة غير الصحّيّة!

وهذا التخوّف ذكرته مجلّة فورين بوليسيّ الأمريكيّة يوم 16 أيلول/ سبتمبر 2022، وأكّدت أنّ "العراق يقترب من حافّة حرب أهليّة شيعيّة"!

وعليه فإنّ مَنْ يُريد أن يُحافظ على السلام (العراقيّ والإقليميّ) عليه أن يُعيد بناء الدولة وبمؤسّسات خاليّة من المخرّبين والمجرمين والإرهابيّين والفاشلين، وإلا فسيبقى السلام حُلم العراقيّين البعيد المنال!

فهل سينعم العراق بالسلام، أم أنّ نار الفوضى ستحرق البلاد وأهلها؟

twitter.com/dr_jasemj67
النقاش (1)
د عبد المنعم الهيتي
الجمعة، 23-09-2022 09:45 م
بناء الدولة يحتاج إلى رجال دولة ولا أعتقد وجود أي رجل دولة الآن وإنما يوجد رجال سلطة للسرقة وتدمير البلد